ووقعت الحادثة في محافظة القيروان، جنوب العاصمة تونس، بعدما تظاهر محتجون أمام أحد مقر حركة النهضة، وبعد ذلك صعد عدد من المحتجين على سطح المبنى التابع لحركة النهضة وأزالوا لوحة كان مكتوب عليها اسمه الحركة الإخوانية.

حيث كان هناك شاب تونسي يحمل عمل بلاده ويلوح به، وفجأة ظهر أحد عناصر الإخوان حيث ألقى به عن سطح المبنى، وحينها علت أصوات الاحتجاج في المكان.

و أوضحت وسائل إعلام تونسية صحة الفيديو، ونشرت مزيدا من التفاصيل عنها، فقال إذاعة “موزاييك” واسعة الانتشار ،إن الرجل الذي ألقى المتظاهر من السطح ينتمي إلى النهضة، وكان العنصر الإخواني في وقت سابق يرشق الحجارة على المحتجّين محاولا منعهم من الاقتراب من الباب الرئيسي.

من حسن الحظ، تفادى الشاب الموت المحقق بعدما أمسك بسلك تيار كهربائي في المبنى، لينزل دون أن يصاب بأذى وفق الإذاعة.

وأضافت وسائل إعلام تونسية إن المعتدي هرب من المكان، رغم أن عددا من الشبان حاولوا الإمساك به، وبعد ذلك، صعد هؤلاء على سطح المبنى وأزالوا لوحة كان مكتوب عليها اسمه الحركة الإخوانية.

وعلى مواقع التواصل، هاجم تونسيون تنظيم النهضة، وقالوا: “الإخوان لا وطن لهم ولا ولاء لهم إلا الجماعة. والنهضة حزب إرهابي.  هذه عقيدتهم الإخوانية.. القتل”.

وكانت تظاهرات غاضبة خرجت في مناطق عدة في تونس في وقت سابق الأحد للاحتجاج على تردي الأوضاع الصحية والمعيشية في البلاد، وصبوا جام غضبهم على حركة النهضة وزعيمها راشد الغنوشي، إذ حملوهما جانبا كبيرا من مسؤولية ما آلت إليه أحوال تونس بعد 10 أعوام من الثورة.