العالم الآن

– جريدة عربية شاملة –

جراحون أمريكيون ينجحون في زرع كلى خنزير على الإنسان

جراحون أمريكيون ينجحون في زرع كلى خنزير على الإنسان

جراحون أمريكيون ينجحون في زرع كلى خنزير على الإنسان

العالم الآن- وكالات: تمكّن جراحون أمريكيون من النجاح في زرع كلى خنزير بإنسان وراقبوها وهي تبدأ العمل، في خطوة صغيرة ضمن السعي المستمر منذ عقود لاستخدام أعضاء حيوانية في عمليات زرع منقذة للحياة.

وكانت الخنازير أحدث تركيز بحثي لمعالجة نقص الأعضاء، ولكن السكر الموجود في خلاياها، وهو غريب عن جسم الإنسان، يسبب رفضا فوريا للأعضاء. وجاءت الكلية المستخدمة في هذه التجربة من حيوان معدل جينيا، مصمما للقضاء على هذا السكر وتجنب هجوم الجهاز المناعي.

وربط الجراحون كلية الخنزير بزوج من الأوعية الدموية الكبيرة خارج جسم المتلقي المتوفى، وراقبوها لمدة يومين. وفعلت الكلى ما يجب أن تفعله – تصفية الفضلات وإخراج البول – ولم تحفز الرفض.

وكشف الدكتور روبرت مونتغمري، الذي قاد الفريق الجراحي في سبتمبر في NYU Langone للصحة في مدينة نيويورك: “كان لها وظيفة طبيعية تماما. لم يكن لديها هذا الرفض الفوري الذي قلقنا بشأنه”.

إلى جانبه،أوضح الدكتور أندرو آدامز، من كلية الطب بجامعة مينيسوتا، والذي لم يكن جزءا من العمل، إن هذا البحث كان “خطوة مهمة. سيطمئن المرضى والباحثين والمنظمين “أننا نسير في الاتجاه الصحيح””.

ويعود حلم زراعة الأعضاء من حيوان إلى إنسان – أو زرع الأعضاء الخارجية – إلى القرن السابع عشر بمحاولات متعثرة لاستخدام دم الحيوان في عمليات نقل الدم. وبحلول القرن العشرين، كان الجراحون يحاولون زرع أعضاء من قرود البابون إلى البشر، ولا سيما بيبي فاي، الرضيع المحتضر، الذي عاش 21 يوما بقلب قرد.

مع عدم وجود نجاح دائم وكثير من الضجة العامة، تحول العلماء من الرئيسيات إلى الخنازير، والعبث بجيناتها لسد الفجوة بين الأنواع.

وتتمتع الخنازير بمزايا تضمن تفوقها على القرود، حيث يجري إنتاجها من أجل الغذاء، لذا فإن استخدامها للأعضاء يثير مخاوف أخلاقية أقل. كما لديها فترات حمل قصيرة وأعضاء مماثلة للإنسان.

واستخدمت صمامات قلب الخنزير بنجاح لعقود من الزمن لدى البشر. كما أن الهيبارين المميع للدم مشتق من أمعاء الخنازير. واستخدم الجراحون الصينيون قرنيات الخنازير لاستعادة البصر.

كما أبقى الباحثون جثة امرأة متوفاة على جهاز التنفس الصناعي بعد أن وافقت عائلتها على التجربة. وكانت المرأة ترغب في التبرع بأعضائها، لكنها لم تكن مناسبة للتبرع التقليدي.

وشعرت الأسرة أن “هناك احتمال أن يأتي بعض الخير من هذه الهدية”، وفقا لما قاله مونتغمري.

وتلقى مونتغمري نفسه قبل ثلاث سنوات عملية زرع قلب بشري من متبرع مصاب بالتهاب الكبد سي، لأنه كان على استعداد لأخذ أي عضو. وقال: “كنت أحد هؤلاء الأشخاص الذين يرقدون في وحدة العناية المركزة في انتظار ولا أعرف ما إذا كان أحد الأعضاء سيأتي في الوقت المناسب”.

وتعمل العديد من شركات التكنولوجيا الحيوية على تطوير أعضاء خنازير مناسبة للزرع للمساعدة في تخفيف النقص في الأعضاء البشرية. وأكثر من 90 ألف شخص في الولايات المتحدة على استعداد لإجراء عملية زرع الكلى. 

ويعتبر هذا التقدم بمثابة فوز لـRevivicor، التابعة لـUnited Therapeutics، الشركة التي عدّلت الخنزير وراثيا والأنواع القريبة منه، وهو قطيع مكون من 100 كائن نشأ في ظروف محكومة بإحكام في منشأة في ولاية أيوا.

وتفتقر الخنازير إلى الجين الذي ينتج السكر ألفا-غال الذي يثير هجوما فوريا من جهاز المناعة البشري.

وفي ديسمبر، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على تعديل الجينات في خنازير Revivicor، باعتباره آمنا لاستهلاك الغذاء والدواء البشري.

ولكن إدارة الغذاء والدواء قالت إن المطورين سيحتاجون إلى تقديم المزيد من الأوراق البحثية قبل أن يتم زرع أعضاء الخنازير في البشر الأحياء.

وأفادت مارتين روثبلات، الرئيسة التنفيذية لشركة United Therapeutics: “هذه خطوة مهمة إلى الأمام في تحقيق الوعد بزراعة الأعضاء الخارجية، والتي ستنقذ آلاف الأرواح كل عام في المستقبل غير البعيد”.

وأشار الخبراء  إلى إن الاختبارات التي أُجريت على الرئيسيات غير البشرية والتجربة على جسم الإنسان تمهد الطريق لأول عملية زرع كلى أو قلب خنزير في البشر الأحياء.

وأضافت كارين ماشكي، الباحثة البحثية في مركز Hastings، التي ستساعد في وضع توصيات بشأن الأخلاقيات والسياسات للتجارب السريرية الأولى بموجب منحة من المعاهد الوطنية للصحة، إن تربية الخنازير للتبرع بالأعضاء أمر خاطئ بالنسبة لبعض الناس، ولكن قد يصبح مقبولا أكثر إذا أمكن معالجة المخاوف بشأن الرفق بالحيوان.

ذا غارديان