العالم الآن

– جريدة عربية شاملة –

تونس.. وزيرة العدل تطلب فتح تحقيق حول وفاة الباجي قائد السبسي

تونس.. وزيرة العدل تطلب فتح تحقيق حول وفاة الباجي قائد السبسي

تونس.. وزيرة العدل تطلب فتح تحقيق حول وفاة الباجي قائد السبسي

العالم الآن- 

طلبت وزيرة العدل التونسية فتح تحقيق في وفاة الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي حسب ما أفاد المتحدث الرسمي باسم محكمة الاستئناف الحبيب الطرخاني اليوم الثلاثاء.

وذكرالمتحدث بأن الوزيرة تقدمت بهذا الطلب أمس الإثنين إلى الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بتونس. بطلب فتح تحقيق في وفاة الرئيس الراحل السبسي طبقًا لأحكام الفصل 23 من مجلة الإجراءات الجزائية.

وأفاد الطرخاني الى وكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن الوكيل العام لدى تلك المحكمة أذن لوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس. بفتح بحث حول ظروف وملابسات تلك الوفاة.

وينص الفصل 23 من قانون الإجراءات الجزائية على أنه “لكاتب الدولة للعدل أن يبلغ إلى الوكيل العام للجمهورية الجرائم التي يحصل له العلم بها. وأن يأذنه بإجراء التتبعات سواء بنفسه أو بواسطة من يكلفه. أو بأن يقدم إلى المحكمة المختصة الملحوظات الكتابية التي يرى كاتب الدولة للعدل من المناسب تقديمها”.

وكانت إذاعة “موزاييك” المحلية قد أشارت إلى أن قرار وزيرة العدل فتح البحث التحقيقي في ملابسات وفاة السيسي “يأتي تبعًا لما تمّت إثارته خلال لقاء تلفزيوني حول وفاة الرئيس السابق وملابساته”. من دون تقديم تفاصيل أخرى عن اللقاء ومن أجراه والمعلومات التي وردت فيه.

وتوفي السبسي في 25 يوليو/ تموز عام 2019 عم عمر ناهر 93 عامًا وتزامنت وفاته مع احتفال تونس بعيد الجمهورية (25 يوليو 1957).

ومطلع يوليو/ تموز من العام نفسه، غادر السبسي المستشفى العسكري بالعاصمة بعد تلقيه العلاج وتعافيه من وعكة صحية وصفتها رئاسة الجمهورية في بيان آنذاك بـ”الحادة”.

وتعرض السبسي قبلها بأيام أيضًا إلى وعكة أخرى “خفيفة”. نقل على إثرها إلى المستشفى.

وشغل السبسي مناصب سياسية في عهدي الرئيسين السابقين الحبيب بورقيبة وزين العابدين بن علي. بينها وزيرًا للداخلية (1965 – 1969) والدفاع (1969 – 1970) والخارجية (1981 – 1986).

وعاد السبسي إلى السياسة مطلع 2011، ليشغل منصب رئيس الحكومة خلفًا لمحمد الغنوشي. إلى أن تسلمت حركة النهضة الإسلامية الحكم إثر فوزها في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي في 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2011. في أوّل انتخابات حرة وديمقراطية في تاريخ تونس.