العالم الآن

جريدة عربية شاملة

وزارة التعليم السعودية تحصر الطلاب غير المحصنين بجرعتي اللقاح بين خيارين

وزارة التعليم السعودية تحصر الطلاب غير المحصنين بجرعتي اللقاح بين خيارين

وزارة التعليم السعودية تحصر الطلاب غير المحصنين بجرعتي اللقاح بين خيارين

العالم الآن- وكالات: حصرت وزارة التعليم في المملكة السعودية الطلاب غير المحصنين بجرعتي اللقاح المضاد لفيروس كورونا بين خيارين.

حيث أحالت وزارة التعليم بحسب بيان لها الطلاب غير المحصنين بالجرعتين إلى نظام الانتساب أو التعليم عن بعد.

ووفق البيان المنشور يشترط على طلاب التعليم العام الذين أكملوا 12 عاما الحصول على جرعتي التلقيح.

كما يقضي القرار بإحالة الطالب الذي لم يحقق هذا الشرط إلى التعليم عن بعد أو الانتساب.

ووفق صحيفة عكاظ السعودية، يستثنى من هذا القرار الطلبة الذين لديهم ظروف صحية خاصة تحول دون تلقيهم اللقاح،

وفق ما تقرره الجهات الصحية المختصة.

فيما يعطى الطالب غير متلقي جرعتي اللقاح فرصة شهر كامل مع بداية كل فصل دراسي؛ قبل إحالته إلى نظام الانتساب أو التعليم عن بعد.

ونص القرار على تأجيل احتساب الغياب في الأسبوعين الأولين لطلبة التعليم العام ممن أكملوا 12 عاما غير مكتملي التحصين بجرعتين

في محاولة لإتاحة الفرصة لهم لتلقي جرعتي اللقاح.

وشددت الوزارة على ضرورة التأكيد على استمرار اقتصار الحضور للمنشآت التعليمية على مستكملي التحصين بجرعتين.

وأوضحت إن ذلك يهدف إلى تحقيق “عودة حضورية آمنة إلى المنشآت التعليمية وصولا إلى المناعة المجتمعية والعودة

إلى الحياة الطبعية وحماية الطلاب وأسرهم”.

 و في وقت سابق، كشفت المتحدثة باسم وزارة التعليم السعودية، ابتسام الشهري،عن ضوابط استئناف الدراسة

في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد 19”.

وأفادت  الشهري، في تصريحات عبر قناة “الإخبارية” السعودية، أن دور المعلمين والمعلمات كقدوة لطلابهم في تطبيق

الإجراءات الاحترازية داخل المدارس كبير في هذا الأمر.

مشيرة إلى أنه ستوجد لجان إشرافية تتابع وتنفذ خطط سير العملية صحيًّا، بما يضمن صحة الكادر الإداري والتعليمي والطلاب والطالبات.

لافتة إلى أن هذه اللجان ستتابع الوضع الصحي للمدارس، حيث سيتم تخصيص غرف للعزل وفق الاشتراطات الصحية المحددة من قِبل وزارة الصحة.

كما ستضع هذه اللجان إجراءات للتعامل مع الحالات المشتبه بها؛ مشيرة إلى استبعاد أي أنشطة، سواء كانت صفية أو غير صفية، لا تحقق التباعد الجسدي وتنظيم دخول وخروج الطلاب من المدرسة، بما يضمن التباعد مع تطبيق كل الإجراءات الاحترازية.

وأكدت الشهري أنه سيتم تخصيص مسؤول في كل مدرسة، لمراقبة الطلاب في الممرات، وعند تواجدهم خارج الفصول الدراسية مع تعقيم الفصول ومرافق المدرسة قبل دخول الطلاب والطالبات وبعد خروجهم يوميًّا.

متحدثة عن أنه في حال الإصابة أو الاشتباه بإصابة بفيروس كورونا داخل الفصل أو المدرسة، سيتم انتقالها بشكل كامل للتعليم عن بُعد.