العالم الآن

– جريدة عربية شاملة –

استعداد 20 ألف متطوع أجنبي لقتال الجيش الروسي في أوكرانيا

استعداد 20 ألف متطوع أجنبي لقتال الجيش الروسي في أوكرانيا

واشنطن تحذر موسكو من غزو أوكرانيا

العالم الآن-

رفعت واشنطن نبرة لهجتها، اليوم الثلاثاء، ضد موسكو التي قالت إنها قادرة على مهاجمة أوكرانيا “في أي وقت”، لكنها وافقت على اجتماع لوزيري خارجية البلدين في جنيف لمحاولة إيجاد “مخرج دبلوماسي” لهذه الأزمة غير المسبوقة في أوروبا منذ الحرب الباردة.

لكن موسكو أعلنت، من جهتها رفض إجراء محادثات جديدة بشأن أوكرانيا ما لم يستجب الغرب لمطالبها.

ومع حشد عشرات آلاف الجنود الروس على الحدود مع أوكرانيا، تكثفت الجهود لمنع نشوب نزاع. ويستعد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن للسفر إلى كييف لإجراء محادثات الأربعاء.

ورحلة الوزير الأميركي التي ستأخذه أيضًا إلى برلين لعقد اجتماعات مع الحلفاء الأوروبيين، هي أحدث جهد دبلوماسي لمنع التوترات بشأن أوكرانيا من التصاعد إلى حرب أوروبية جديدة.

وقال البيت الأبيض إنّ روسيا مستعدة لهجوم محتمل على أوكرانيا يمكن أن يحدث في “أي وقت”، محذرًا من أن الرد الأميركي سيشمل كل الخيارات.

وصرحت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي للصحافيين بأن “كل الخيارات مطروحة على الطاولة”، محذرة من “وضع خطير للغاية”.

وأضافت ساكي: “نحن الآن في مرحلة يمكن لروسيا أن تشن فيها في أي وقت هجومًا على أوكرانيا”.

وهددت المسؤولة أنه إذا قرر الرئيس فلاديمير بوتين غزو أوكرانيا فسيتم فرض “عواقب اقتصادية وخيمة”. وألقت ساكي باللوم على الزعيم الروسي قائلة: إنّ “الرئيس بوتين هو من خلق هذه الأزمة”.

وتابعت: “هناك مسار دبلوماسي للمضي قدمًا. نأمل بالتأكيد أن يسلكوا هذا المسار، وهناك مسار آخر. الأمر متروك للروس لتحديد المسار الذي سيسلكونه وستكون العواقب وخيمة إذا لم يسلكوا المسار الدبلوماسي”. 

يأتي ذلك بعد أن فشل أسبوع من المحادثات في جنيف وبروكسل وفيينا الأسبوع الماضي في تخفيف حدة التوتر، مع إصرار روسيا على أن تؤخذ على محمل الجد مطالبها بضمانات أمنية شاملة بما في ذلك الحظر الدائم لانضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي.

وأفاد المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس بأن بلينكن شدد في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف “على أهمية مواصلة المسار الدبلوماسي لتهدئة التوترات”.