العالم الآن

– جريدة عربية شاملة –

هل نحتاج 10000 خطوة يوميًا من أجل صحتنا؟

هل نحتاج 10000 خطوة يوميًا من أجل صحتنا؟

هل نحتاج 10000 خطوة يوميًا من أجل صحتنا؟

العالم الآن-

توصي أجهزة تتبع اللياقة البدنية بالسير 10000 خطوة في اليوم من أجل صحتنا. لكن هذا الهدف الذي يعتقد الكثيرون أنه متجذر في العلم، يعتمد في الواقع على الصدفة والتاريخ بدلًا من البحث العلمي.

أصبح هدف الـ10000 خطوة شائعًا في اليابان في الستينيات، وفقًا لأستاذة علم الأوبئة بجامعة هارفارد وخبيرة في عدد الخطوات والصحة، أي مين لي.  

فقد أنتج صانع ساعات، على أمل الاستفادة من الاهتمام باللياقة البدنية بعد دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو عام 1964، عدادًا للخطى يحمل اسمًا، عند كتابته بالأحرف اليابانية، يشبه رجلا يمشي.

تُرجم أيضًا إلى “10000 خطوة”، مما يخلق هدفًا للمشي أصبح، على مر العقود، جزءًا لا يتجزأ من وعينا العالمي وأجهزة تتبع اللياقة البدنية.

وبحسب الصحيفة، تشير العلوم اليوم إلى أننا لسنا بحاجة إلى مشي 10000 خطوة في اليوم، أي حوالي خمسة أميال، من أجل صحتنا أو طول العمر.

فقد وجدت دراسة أجرتها الدكتورة لي وزملاؤها عام 2019 أن النساء في السبعينيات من العمر اللواتي يمشين ما لا يزيد عن 4400 خطوة في اليوم؛ قللن من خطر الوفاة المبكرة بنسبة 40% تقريبًا، مقارنة بالنساء اللواتي أكملن 2700 خطوة أو أقل يوميًا. 

كما استمرت مخاطر الوفاة المبكرة في الانخفاض بين النساء اللواتي يمشين أكثر من 5000 خطوة في اليوم، لكن الفوائد استقرت عند حوالي 7500 خطوة يوميًا.

 وبحسب الدراسة، تميل النساء الأكبر سنًا اللواتي أكملن أقل من نصف الخطوات الأسطورية اليومية البالغ عددها 10000 إلى العيش لفترة أطول بكثير من تلك اللواتي غطين مساحة أقل.

كما وجدت دراسة أخرى أكثر اتساعًا في العام الماضي وشملت ما يقرب من 5000 رجل وامرأة في منتصف العمر من أعراق مختلفة أن 10000 خطوة في اليوم ليست شرطًا لطول العمر.

وخلصت تلك الدراسة إلى أن الأشخاص الذين ساروا حوالي 8000 خطوة يوميًا أكثر عرضة للوفاة المبكرة بسبب أمراض القلب أو أي سبب آخر بمقدار النصف مثل أولئك الذين ساروا 4000 خطوة يوميًا.

وكانت الفوائد الإحصائية للخطوات الإضافية طفيفة، مما يعني أنه لم يضر الناس بمشي المزيد من الخطوات اليومية، حتى تجاوز الـ10000 خطوة. لكن الخطوات الإضافية لم توفر حماية إضافية كبيرة ضد احتضار الشباب أيضًا.

وفي الحياة الواقعية، يحقق عدد قليل هدف الـ 10000 خطوة، بحسب “نيويورك تايمز”. فوفقًا للتقديرات الحديثة، فإن معظم البالغين في أميركا وكندا والدول الغربية الأخرى يحققون متوسطًا يقل عن 5000 خطوة يوميًا.

وقالت لي: “إن النبأ السار هو أن زيادة عدد الخطوات اليوميّة حتى ببضعة آلاف من الخطوات الإضافية في معظم الأيام يمكن أن يكون هدفًا معقولًا وكافيًا، ويمكن تحقيقه”.

وتستخدم إرشادات النشاط البدني الرسمية الصادرة عن الولايات المتحدة والحكومات الأخرى الوقت، وليس الخطوات، في توصياتها، وتقترح ممارسة الرياضة لمدة 150 دقيقة على الأقل في الأسبوع، أو نصف ساعة في معظم الأيام، بالإضافة إلى أي تحرك حولنا نقوم به ضمن حياتنا اليومية العادية.

وأشارت لي إلى أنه بترجمة هذا الوقت إلى عدد خطوات، يصل المجموع إلى ما يزيد قليلًا عن 16000 خطوة في الأسبوع من التمارين الرياضية، أو حوالي 2000 إلى 3000 خطوة في معظم الأيام. 

About Post Author