العالم الآن

– جريدة عربية شاملة –

نادي مانشستر يونايتد يعين رانغنيك مدربًا مؤقتًا

نادي مانشستر يونايتد يعين رانغنيك مدربًا مؤقتًا

نادي مانشستر يونايتد يعين رانغنيك مدربًا مؤقتًا

العالم الآن-

أعلن نادي مانشستر يونايتد المنافس في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، اليوم الإثنين، تعيين الألماني رالف رانغنيك مدربًا مؤقتًا حتى نهاية الموسم، وذلك بعد ثمانية أيام على إقالة النرويجي أولي غونار سولشار.

وقال النادي في بيان: “يسعد مانشستر يونايتد الإعلان عن تعيين رالف رانغنيك مدربًا مؤقتًا حتى نهاية الموسم شريطة الحصول على تأشيرة العمل المطلوبة. بعد انتهاء مهمته اتفق يونايتد ورالف على استمراره مستشارًا للنادي لعامين آخرين”.

وسيخلف رانغنيك المدرب السابق سولشار الذي أقيل من منصبه بعد هزيمة مذلة بنتيجة 4-1 أمام واتفورد في وقت سابق هذا الشهر، والتي كانت الخسارة السابعة للفريق في 13 مباراة في كل المسابقات، وتركته في المركز الثامن بالدوري الممتاز.

وقاد مايكل كاريك لاعب الوسط السابق وأحد مساعدي سولشار الفريق في الانتصار على مضيفه فياريال في دوري الأبطال يوم الثلاثاء الماضي، كما أشرف عليه في التعادل بنتيجة 1-1 مع تشيلسي يوم الأحد.

واستهل رانغنيك مسيرته التدريبية في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي واشتهر بأسلوبه في اللعب القائم على بذل الكثير من الطاقة والضغط العالي والقوة والشراسة، وهو أسلوب يحظى بالكثير من المعجبين.

وقال رانغنيك: “السعادة لا تسعني بالانضمام إلى يونايتد، وأرغب في قيادة الفريق لتحقيق النجاح هذا الموسم”.

وأضاف: “الفريق يمتلئ بالمواهب ويملك التوازن المطلوب بين الخبرة والشباب. كل مجهودي في الستة أشهر المقبلة سينصب على مساعدة هذه المجموعة من اللاعبين على استغلال كل قدراتهم على المستوى الفردي وقبل كل شيء على المستوى الجماعي”.

وتابع: “بعد ذلك أتطلع لمساعدة النادي على المدى الطويل في دور المستشار الفني”.

وقاد المدرب البالغ عمره 63 عامًا العديد من الأندية في ألمانيا وحقق نجاحًا كبيرًا. وفاز بكأس ألمانيا مرتين مع شالكه ولقب دوري الدرجة الثانية مع هانوفر، لكن سمعته وأهميته في كرة القدم الألمانية أكثر إثارة للإعجاب.

ويملك رانغنيك تأثيرًا كبيرًا على جيل من المدربين الألمان، بداية من يورغن كلوب مدرب ليفربول وتوماس توخيل مدرب تشيلسي إلى يوليان ناغلزمان مدرب بايرن ميونيخ.

ولا شك أن تشكيلة يونايتد، رغم أنها لا تبدو الأنسب لأسلوب الضغط التام، ستستفيد بالتأكيد من بعض الخطط الفنية والتكتيكية الجديدة التي سينفذها رانغنيك.

وساهم رانغنيك في بناء فريقين في ألمانيا، هوفنهايم ورازن بال شبورت لايبزيغ، وحولهما من ناديين مغمورين نسبيًا إلى المنافسة بين أندية النخبة.

وتركز عمله خاصة في لايبزيغ على أحدث أساليب التدريب والبيانات والعلوم الرياضية وإستراتيجية التعاقدات القائمة على طريقة اللعب التي التزم بها النادي.

وتم اعتماد هذا النهج في أندية مجموعة رد بول والتي تشمل سالزبورغ النمساوي ونيويورك رد بولز بالدوري الأميركي للمحترفين، حيث كان رانغنيك في 2019 رئيسًا لقطاع الرياضة والتطوير في مجموعة رد بول وكان مسؤولًا عن هذه الأندية الثلاثة.

ولم يعمل رانغنيك بالتدريب طوال عامين، وأعلن في يوليو/ تموز الماضي أنه يؤسس شركة ينصّب عملها على “بناء الأندية” وتولى مسؤولية رئاسة الرياضة والتطوير في لوكوموتيف موسكو.

وخلال فترة سولشار التي استمرت ثلاثة أعوام في النادي، استعان يونايتد ببعض المتخصصين البارزين للعمل في الأكاديمية والبيانات والعلوم الرياضية والطاقم التدريبي.

ويمكن لرانغنيك أن يقدم بعض الأفكار القيمة حول كيفية استخراج أفضل النتائج من المواهب التي يملكها النادي.

ومن المؤكد أن المدربين الشبان مايكل كاريك، المدرب المؤقت الحالي للفريق الأول، وكيران مكينا ورئيس الأكاديمية نيك كوكس سيستفيدون جميعًا من خبرة رانغنيك.

بالإضافة إلى ذلك، من المقرر أن يغادر نائب الرئيس التنفيذي ليونايتد إد وودوارد النادي خلال الشهور المقبلة على أن يحل محله ريتشارك أرنولد المدير العام للمجموعة في الهيكل القيادي للنادي.

وقد يشعر أرنولد، الذي يتمتع بخبرة في الجانب العملي والتجاري، بأنه من المفيد أن يعمل أحد الخبراء في كرة القدم مثل رانغنيك في النادي بينما ينتقل هو للقيام بدوره الجديد الأوسع.

وسيواصل كاريك قيادة الفريق الأول حتى ينتهي رانغنيك من الحصول على تأشيرة العمل.