العالم الآن

– جريدة عربية شاملة –

مفاجآت جديدة: طبيب الإبراشي عالج مشاهير آخرين وتوفوا.. ماذا كان يعطيهم؟

مفاجآت جديدة: طبيب الإبراشي عالج مشاهير آخرين وتوفوا.. ماذا كان يعطيهم؟

مصر.. موقف غريب خلال صلاة جنازة الإعلامي وائل الإبراشي

العالم الآن- وكالات: تمكن المواطنون في مصر أثناء الصلاة على جثمان الإعلامي الراحل، وائل الإبراشي،من إلقاء القبض على لص قام بسرقة المصلين.

وشن أستاذ الدراسات الإسلامية في جامعة الأزهر، مبروك عطية، هجوما حادا على المتهم بسرقة المصلين في جنازة الإعلامي وائل الإبراشي، التي أقيمت أمس في مسقط رأسه بمدينة شربين بمحافظة الدقهلية، واصفا السارق بأن “قلبه مات”.

وأكد في فيديو بثه على قناته بموقع يوتيوب: “ضبطوا حرامي يسرق الفلوس من جواكت المصلين على وائل الإبراشي، الناس قلعت الجاكيت وتتوضأ استعدادا لصلاة الجنازة، والمتعوس على شبابه بيقلب جواكت الناس ويسرق وضبطوه، فيه ناس ممكن تكون بتتوضأ لصلاة الجنازة وهو لا يصلي الفرض إلا قليلا، وهناك أناس عمرها ما صلت صلاة الجنازة، ناس معيوبة كثير، لكن العيب لما يبقى أوفر لم يعد الموت واعظا”.

وواصل عطية هجومه على المتهم بسرقة المصلين في جنازة الإعلامي وائل الإبراشي قائلا: “ملوش غير تفسير واحد، اللي داخل يسرق في جنازه معناه قلبه مات، لا موت يوعظه ولا خطبة جمعة توعظه، ربنا قال “إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ”، لا يتذكر بهذا، ولا يدرك قرب الله لأن ليس له قلب، وقد كثروا في زماننا، بكل هدوء تقدر توصفه بأنه زمن “البق” وليس القلب”.

وأضاف: “من زمان ربنا نبهنا إلى المنافقين يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم، احترسوا واجتهدوا في تزكية قلوب أولادكم وبناتكم واعملوا لهم مستقبل، لا تنطق الكلمة إلا إذا كنت تحسها اعلم أن الله يسمعك وهو محاسبك، اللي داخل يتوضأ ومعتقد أن محدش هيسرقه في مناسبة مثل هذه غلطان، خذوا حذركم، ميعرفش إن فيه ناس تقتل في الجنازة وتتحرش في الحرم في الكعبة المشرفة، إذا لم تستح فاصنع ما تشاء، في أي وقت”.

و حول ملابسات وفاة الإعلامي المصري وائل الأبراشي،كشف خالد أمين عضو مجلس النقابة العامة للأطباء المصريين إن النقابة سوف تفتح تحقيقا بعد اتهام أسرة الراحل الإعلامي وائل الإبراشي بوجود خطأ طبي في علاجه أدى لتدهور حالته.

و تابع أمين في تصريحات صحفية أنه بحسب قانون النقابة، سيتم فتح التحقيق في هذا الملف بناء على شكوى سيقدمها شخصيا، وسوف يطالب خلالها باستدعاء حرم وائل الإبراشي لسماع شكواها ومطالعة مستنداتها والتقارير الطبية والوصفات الطبية وغيرها من أوراق لجلاء الحقيقة كاملة.

وأضاف إن ذلك سيكون ذلك أمام لجنة آداب المهنة التي يحقق قانونيا فيها مستشار منتدب من النيابة الإدارية بجانب 2 من أعضاء مجلس النقابة.

وأوضح عضو لجنة آداب المهنة بالنقابة العامة للأطباء، أن لجنة آداب المهنة ستحقق بهذه القضية في الشكل الفني وستعلن قرارها النهائي، مطالبا وسائل الإعلام بنشر التقرير على أوسع نطاق.

و لم تتلق النقابة العامة للأطباء، حتى الآن، أى شكاوى من أسرة الإعلامي الراحل بشأن ما تم تداوله منسوبا لزوجته، حول وفاته نتيجة لأخطاء طبية في علاجه من الإصابة بفيروس كورونا.