العالم الآن

– جريدة عربية شاملة –

تركيا.. تسجيل أول حالة إصابة بفيروس جدري القرود

تركيا.. تسجيل أول حالة إصابة بفيروس جدري القرود

ماهو جدري القرود وكيف يمكن الوقاية منه؟

العالم الآن-

وجدت البشرية نفسها اليوم أمام معركة جديدة في مواجهة فيروس “جدري القرود”، في وقت لم تخرج فيه الطواقم الطبية بعد من معركة عالمية ضد كوفيد 19.

وتترقب الهيئات الصحية في العالم تفشيًا متسارعًا لـ”جدري القرود”، دفع منظمة الصحة العالمية لدق ناقوس الخطر، وسط تزايد أعداد الإصابات في دول مختلفة.

جدري القرود هو مرض فيروسي نادر، حيواني المنشأ، أي أنه ينتقل من الحيوان إلى الإنسان، وهو ينتمي إلى فصيلة فيروسات الجدري. وتشمل أعراضه الحمى والصداع والطفح الجلدي.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، لا تزال هناك شكوك تحيط بالتاريخ الطبيعي لفيروس جدري القرود (أو جدري القردة)، حيث إن الأمر يتطلب إجراء المزيد من الدراسات لتحديد تطوره وكيفية بقائه في الطبيعة.

وقد تبين حسب المنظمة، أن عدوى جدري القرود في إفريقيا. تحملها أجناس كثيرة من الحيوانات مثل السناجب المخططة وسناجب الأشجار والجرذان الغامبية والفئران المخططة.

ويمكن لجدري القرود أن يقتل ما يصل إلى واحد من كل عشرة أشخاص يصابون به.

رُصدت أول إصابة بشرية بفيروس جدري القرود عام 1970 بجمهورية الكونغو الديمقراطية. وكان المصاب حينها صبي يبلغ من العمر 9 أعوام، ويعيش في منطقة خلت من الجدري عام 1968.

وبعد ذلك، أُبلِغ عن معظم الإصابات في المناطق الريفية بحوض نهر الكونغو وغرب إفريقيا. وانتشر الفيروس في جمهورية الكونغو بشكل كبير بين عامي 1996 و1997، بحسب منظمة الصحة العالمية.

وعام 2003، أبلغ عن حالات مؤكدة بفيروس جدري القرود (أو جدري القردة) في الولايات المتحدة في أول تفش خارج حدود القارة الإفريقية.

كما سجّلت عدة إصابات بالفيروس في السودان عام 2005، وتجدد التفشي في جمهورية الكونغو عام 2009. كذلك تم احتواء 26 حالة مع وفاتين، عندما تفشى الفيروس في جمهورية إفريقيا الوسطى بين أغسطس/ آب وأكتوبر/ تشرين الأول 2016.

إضافة إلى ذلك، اكتشفت الإصابات الأولى في المملكة المتحدة عام 2018. وأصيب في ذلك العام ثلاثة أشخاص بالفيروس بعد أن عاد رجل من نيجيريا، بما في ذلك ممرضة كانت ترعى مريضة.

ورُصدت حالة أخرى في لندن في ديسمبر/ كانون الأول 2019. ومن ثم اكتشفت حالتان في شمال ويلز عام 2021.

About Post Author