العالم الآن

– جريدة عربية شاملة –

قتلى وجرحى باشتباكات مسلحة بين أرمينيا وأذربيجان في ناغورني قره باغ

قتلى وجرحى باشتباكات مسلحة بين أرمينيا وأذربيجان في ناغورني قره باغ

قتلى وجرحى باشتباكات مسلحة بين أرمينيا وأذربيجان في ناغورني قره باغ

العالم الآن-

يعود النزاع في ناغورني قره باغ إلى دائرة الضوء من جديد. مع أعمال عنف بين أرمينيا وأذربيجان بالقرب منه، سقط بنتيجتها اليوم الأربعاء جندي أذربيجاني ومقاتلان أرمنيان.

يقع إقليم ناغورني قره باغ، الذي قيل إن معناه حديقة سوداء، في الجزء الغربي من أذربيجان ويضم 95% من السكان الأرمن. وهو يُعد جيبًا انفصاليًا مدعومًا من أرمينيا. ويتنازع عليه الطرفان منذ عقود شهدت حروبًا وتصعيدات دورية.

وقد تؤثر هذه الحوادث الأخيرة على محادثات السلام التي تجري منذ عدة أشهر بين أذربيجان وأرمينيا. الجمهوريتين السوفيتيتين السابقتين، في القوقاز بوساطة من الاتحاد الأوروبي.

وكانت أذربيجان قد أعلنت اليوم الأربعاء سيطرتها على مرتفعات إستراتيجية عدة في إقليم ناغورني قره باغ.

وقال الجيش الأذربيجاني إنه شنّ عملية أطلق عليها اسم “انتقام”. ردًا على ما سماه “التحركات الإرهابية غير المشروعة للمجموعات الأرمنية المسلحة في أراضي أذربيجان”.

وأشارت السلطات في الجيب اليوم، إلى أن عنصرَين من القوات الانفصالية الأرمينية قُتلا وجرح 14 في غارة جوية من مسيّرة أذربيجانية. مستنكرة “الانتهاك الصارخ لوقف إطلاق النار”.

في الجانب الآخر، أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية مقتل مجند إثر “إطلاق نار كثيف” استهدف موقعًا للجيش الأذربيجاني في منطقة لاتشين العازلة بين الحدود الأرمنية وناغورني قره باغ.

ووقع زعيم الانفصاليين في ناغورني قره باغ أرايك هاروتيونيان الأربعاء مرسومًا يعلن تعبئة عسكرية جزئية في هذه المنطقة، بحسب موقع الرئاسة.

إلى ذلك، دعت أرمينيا المجتمع الدولي إلى وقف تصرفات أذربيجان “العدوانية” في ناغورني قره باغ.

وقالت الخارجية الأرمنية في بيان، أن يريفان “تدعو الأسرة الدولية لاتخاذ تدابير لوقف التصرف والأعمال العدوانية لأذربيجان، وتفعيل الآليات لتحقيق ذلك”.

من ناحيته، دعا الاتحاد الأوروبي إلى “الوقف الفوري” للقتال بين القوات الأذربيجانية والأرمنية.

وقال المتحدث باسم وزير خارجية الاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل في بيان. “من الضروري الحد من التصعيد والاحترام الكامل لوقف إطلاق النار والعودة إلى طاولة المفاوضات للبحث عن حلول تفاوضية”.

About Post Author