العالم الآن

– جريدة عربية شاملة –

في النهرِ الدافئ صار القاربُ كفّاً

يا هذا

في النهرِ الدافئ صار القاربُ كفّاً

العالم الآن-

في النهرِ الدافئ صار القاربُ كفّاً

العبور إلى البرزخ

الموتُ مفتاحُ الأقفال
التي طَالما بَحثتُ عنها
مقهوراً بفكرة الموتِ
إلى أن حُمِلتُ فجأةً فوقَ الأكتاف
مثلَ تلّ
حُجّ بي في الأضرحةِ  
ثم أنزلتني يدُ الدفّانِ الخشنةِ
إلى الحفرةِ الوعرة
يا للوحشةِ
وهم ينثرونَ التُرابَ فوقَ التُراب.

■■■

الكفن

سلاحُ الموتى الوحيد.

■■■

صافٍ

صافٍ مثل جلد شمعةٍ أُشارك تلويحاتِ الشموع
التي كانت يوماً:
لأعياد الميلاد
للعب
للذكرى
للموت
أُشاركها حتى الاحتراق والانطفاء.

لقد نجوت حين أغلقتُ عيني غير فاهٍ لأحد
استمعتُ فقط:
وجدتني مذموماً منهوباً
من غرفتي إلى آخر الشارع
لقد تخلّصت من اجترارٍ شرهِ
عندما رميت صندوق النيّات فـي النهر…
صافٍ أيّها النهر
مثلَ لُعاب طفل
ومثلَ صندوقي
مثلَ غضبي الذي كان شرارة بريئة.

منذُ ذلك الوقت تعلّمت. كيفَ تنتحر الأسرار العابرة
حدود النافدة.

الذين سرقوني
اشتريتُهم نكتةَ ضاحكة
أُدغدغ بها أصابعي الثكلى.

■■■

طيف العطش

تحملُ النساء الجِرار
معصوباتِ الرأس بشالاتٍ ملطَّخة بالطين
أثر الماء باقٍ في جيوبهن
محاولة لمناغاة طيف العطش
الذي يروي البساتين بالأسرار والعشب
أقفُ تحتَ فيءِ نخلةٍ ثم أستظلُّ وأنتظرُ هذا الشروق
أشمّ الزهور عن قرب
مثلَ حقول نعناع تعجّ الرائحة بالجو
حيث يهمس الظلّ للنهر
كأنه يدغدغ ساق النخل
ليهبط على العشب
على أثر زقزقة العصافير، يطير الصباح، على جنح سعفة ليضربَ موعداً مع الغيم. هكذا نتداخل مثلَ خيط يلفُّ حزمة من الزهور.

■■■

غير أنَ ثمن الخطوةِ آه

أطيرُ بلا جناحين مثلَ الهواء
ومع كلّ مرّةً أحلّقُ فيها
أنكبُّ على وجهي كفرخِ عصفورٍ
محاولاً الوصول إلى الفردوس الأعلى
الذي يُشبه ثمرةً في رأس شجرة.  

في النهرِ الدافئ صار القاربُ كفّاً.
محتضناً العابرين الى الضفةِ الأخرى
يمسكهم مثلَ حفنة رمل
ويرشّهم على جرفِ النهر
ليكونوا كومة صَدف.

ما زلتُ ضائعاً في المحطّات
أُغطّي جراحي بالتصبّر
مثلما يغطّي المسافرون الأثاث بالشراشف.

الأفكار المتشعّبةُ في الرأسِ
تشبهُ سلاسل في قدمِ سجين
أجرُّها مثلَ كرة حديدية
غير أنَ ثمن الخطوةِ آه.

تمنّيتُ أن تقطفني امرأة
من حقول الأوهام هذه
وتتركني في كأس ماء  
أشُمها وتشُمّني
حتى أرتقي جنائن من يديها.

■■■

الحياة جنةٍ مغلقة

في الأرجاء
كان الجوُّ معتِمًا والرِّيحُ  
تقلِّبُ شُجيرات الغاب
غير مكترثةٍ لهبوب الورق المنثور
على جرف البحيرةِ
في البدايةِ
كان السَّرابُ شلالًا. يمدُّ الطريق بالتيه.
كأيِّ ضائعٍ رحتُ أُفتّشُ  
بكلماتٍ فضفاضةٍ
عن نقطةٍ دالّةٍ للرجوع
في النِّهايةِ  
أبكاني لهاثُ طيرٍ
سرقت فراخَهُ. كومةُ مراهقين
لا أعرفُ كيف تواسَى الطيور
لكنني أعرِفُ
أنَّ الحياة جنّة مغلقة.

About Post Author