العالم الآن

– جريدة عربية شاملة –

طريقة غير اعتيادية لكشف سرطان الدم مبكرا

أوضحت الطبيبة الروسية يوليا نيناشيفا،أخصائية أمراض الدم، المؤشرات التي يجب الانتباه إليها في نتيجة تحليل الدم، من أجل الوقاية

من السرطان.

وتفيد الأخصائية في حديث تلفزيوني، إلى أن تحليل الدم السريري، يكشف ليس فقط انخفاض مستوى الهيموغلوبين في الدم، الذي يشير

إلى فقر الدم، بل وأيضا مستوى كريات الدم الحمراء.

وحول طريقة كشف سرطان الدم ،توضح، “ارتفاع الهيموغلوبين وكريات الدم الحمراء، يشير إلى ضرورة استشارة الطبيب المختص بامراض الدم. لأن هذا قد يكون

مؤشرا لاحتمال الإصابة بسرطان الدم، الذي يتطلب علاجا ومساعدة طبية معينة”.

مضيفة، وفي بعض الأحيان يشير ارتفاع مستوى الصفائح الدموية وكريات الدم البيضاء إلى هذا المرض أيضا.

وتقول الأخصائية، “يمكن أيضا أن يشير انخفاض مستوى كريات الدم البيضاء، إلى احتمال الإصابة بسرطان الدم.

وفيما يخص انخفاض عدد كريات الدم البيضاء في الدم فإن الإنسان لا يشعر به ، مع أن سببه قد يكون ورما حميدا، وهذا كقاعدة

لا يحتاج إلى علاج. لأنه لا يشكل أي خطر على حياة الإنسان”.

ولكشف سرطان الدم ،تنصح الأخصائية بضرورة إجراء تحاليل الدم الأساسية على الأقل مرة واحدة سنويا.

و في وقت سابق ، ظهرت دراسة أن الفحص الشامل للدم ربما يكشف عن أكثر من عشرة أنواع من السرطان قبل أشهر أو ربما سنوات
من ظهور أعراض المرض، وهو ما يجعل فرص علاجه أكبر.

دراسة أخرى:فحص الدم الشامل 

وكشفت مجلة نيوزويك أن فحص الدم الشامل يعرف بالخزعة السائلة لأن عينة الدم تؤخذ من الشخص بدلا من عينة الأنسجة.

حيث يستخدم في عملية الخزعة السائلة ثلاثة اختبارات للبحث عن بصمات الحمض النووي (DNA) في دم المريض، التي تظهر وجود

أنواع مختلفة من السرطان.

ويرجح أن تظهر نتائج الفحص خلال أسبوعين من تسليم عينة الدم، كما ورد في صحيفة إندبندنت.

ورغم أن الفحص قادر على الكشف عما يصل إلى عشرة أنواع من السرطان، فإن أكثرها دقة يتعلق بسرطان المبيض والكبد،

كما جاء في تقرير سي أن أن.

وتضيف نيوزويك إن القدرة على الكشف عن السرطان قبل أن تظهر أعراضه يمنح الأطباء فرصة لعلاج المرض قبل انتشاره

في الجسم، ويعطي المريض فرصة أفضل للشفاء.

ومن المتوقع أن تعرض هذه الدراسة في مؤتمر الجمعية الأميركية لعلم الأورام السريري في شيكاغو، الذي انطلق الخميس.

وفي هذه الدراسة خضع 1627 متطوعا للفحص، بينهم 749 لم يكن لديهم سرطان، و878 لديهم أنواع مختلفة ولم يخضع للعلاج بعد.

وكشف معد الدراسة إيريك كلاين إن “معظم أنواع السرطان تكتشف في مرحلة متأخرة، لكن الخزعة السائلة تمنحنا فرصة للكشف عن المرض قبل تطور أعراضه لدى المريض، ومن ثم تشخيصه”.

المصدر: نوفوستي