العالم الآن

– جريدة عربية شاملة –

سورية.. قسد تعلن السيطرة على استعصاء سجن غويران في الحسكة

سورية.. قسد تعلن السيطرة على استعصاء سجن غويران في الحسكة

سورية.. قسد تعلن السيطرة على استعصاء سجن غويران في الحسكة

العالم الآن-

أعلنت “قوات سورية الديمقراطية” (قسد)، اليوم الجمعة، سيطرتها على الوضع في سجن “غويران” (الصناعة) في الحسكة شمال شرقي سورية، إثر هجوم ومواجهات مع عناصر تنظيم “داعش”، وسط أنباء عن تمكن بعض السجناء من الهرب.

وقال المركز الإعلامي لـ”قسد”، في بيان، إن “قسد” أحبطت محاولة فرار جماعية نفذها عناصر “داعش” في سجن “غويران”، فيما تمكنت من القبض على 89 عنصرا في محيط السجن. وأضاف البيان أن الاشتباكات ما زالت مستمرة في محيط السجن.

وحسب موقع “نورث برس” المقرب من “قسد”، فإن عدد مقاتلي تنظيم “داعش” الذين تمكنوا من الفرار من السجن بلغ 20 سجينًا، فيما تمكن عناصر “داعش” داخل السجن من الاستيلاء على أسلحة بعض حراس السجن قبل أن يفروا بها. وظهرت مقاطع مصورة لعناصر من “داعش” وهم يسيطرون على شخص يبدو أنه أحد حراس السجن، دون التأكد من صحة الفيديو.

وذكرت مصادر مقتل 12 مسلحًا من “داعش”، بينهم فتى، خلال الاشتباكات التي اندلعت مع “قسد”، فيما تمكن 8 آخرون من الفرار من السجن قبل إعادة القبض على اثنين منهم. كما قتل خلال الاشتباكات عنصران من “قسد” وجرح 15 آخرين، إضافة إلى مقتل خمسة مدنيين.

وأضافت المصادر: “لا يزال الوضع في محيط السجن غير واضح، إذ يبدو أن “قسد” لم تسيطر على الوضع بعد في محيط السجن، حيث فرضت طوقًا أمنيًا على المنطقة دون السماح بالدخول إلى الحسكة، سواء من القامشلي أو الدرباسية، أو أي مناطق أخرى”.

و أكدت قسد، في بيان فجر الجمعة، استمرار “الظروف الأمنية الاستثنائية في محيط سجن غويران بالحسكة والأحياء القريبة بعد الهجوم الأخير الذي نفذته خلايا إرهابية لـ”داعش” على السجن”. وأضاف البيان أن خلايا “داعش” تستخدم المدنيين في حيّ الزهور وبعض المناطق في الجهة الشمالية للسجن كدروع بشرية، وذلك بعدما فرّ المهاجمون إلى هذا الحي.

وأضافت أن قواتها “تتوخى الدقة والحذر في التعامل مع هذه الظروف، وتبذل قصارى جهدها لحماية المدنيين كمهمة أساسية في تخطيط وتنفيذ أي مخطط عسكري وأمني”.

وفي بيان سابق، ذكرت “قسد” أن “قوى الأمن الداخلي” (أسايش) تمكنت من السيطرة على الاستعصاء الذي نفذه سجناء من عناصر تنظيم “داعش” داخل سجن “غويران”.

وقال البيان إنه “بعد إحباط القوى الأمنية محاولة خلايا التنظيم الوصول إلى بوابة السجن، والسيطرة على الاستعصاء، هربت مجموعة من خلايا “داعش” المهاجمة باتجاه حي الزهور والطريق الدولي الواصل ما بين الحسكة ودير الزور“. ودعا بيان “قسد” الأهالي إلى عدم إيواء عناصر خلايا “داعش”، والتعاون مع قوى الأمن الداخلي وقوات “قسد”، والإبلاغ عن تلك العناصر.

وأضافت أن قواتها “تتوخى الدقة والحذر في التعامل مع هذه الظروف، وتبذل قصارى جهدها لحماية المدنيين كمهمة أساسية في تخطيط وتنفيذ أي مخطط عسكري وأمني”.