العالم الآن

– جريدة عربية شاملة –

سورية.. حراك شعبي لطرد الإيرانيين من شرق الفرات

سورية.. حراك شعبي لطرد الإيرانيين من شرق الفرات

سورية.. حراك شعبي لطرد الإيرانيين من شرق الفرات

العالم الآن-

يحاول أكثر من 50 ألف نازح سوري استعادة قراهم ومنازلهم التي تسيطر عليها مليشيات إيرانية في ريف دير الزور الشرقي، شمال نهر الفرات، في المنطقة التي باتت تُعرف بشرق الفرات، وتخضع معظمها لـ”قوات سورية الديمقراطية” (قسد) المدعومة من التحالف الدولي ضد الإرهاب.

وخرج، أمس السبت، أبناء سبع قرى قد هُجروا من بيوتهم. في تظاهرة حاشدة في بلدة العزبة، في ريف دير الزور الشرقي، للمطالبة بخروج المليشيات الإيرانية من قراهم. في خطوة تعيد الأوضاع في هذه القرى إلى واجهة مشهد المحافظة التي تتقاسم السيطرة عليها العديد من الأطراف الفاعلة في الملف السوري.

ونشرت شبكات إخبارية محلية مقاطع فيديو تظهر جانباً من هذه التظاهرة التي توجهت إلى قاعدة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في حقل كونيكو للغاز. لمطالبة التحالف بمساندة الأهالي لطرد المليشيات الإيرانية، وإعادة المهجرين إلى قراهم وإنهاء معاناة النازحين. كما نشرت مقاطع أظهرت عربات عسكرية للتحالف الدولي وسط المتظاهرين.

وذكرت مصادر محلية ، أن القرى التي تسيطر عليها المليشيات الإيرانية شمال نهر الفرات. هي: حطلة، الزغيّر، مرّاط، الحسينية، مظلوم، طابية جزيرة، وخشام.

وأشارت المصادر إلى أنّ سكان هذه القرى نزحوا إلى مناطق تحت سيطرة “قسد”. خشية قيام قوات النظام السوري بتنفيذ عمليات انتقامية بحقهم. بعد استعادة القرى السبع من تنظيم “داعش” أواخر عام 2017.

ولفتت المصادر إلى أنّ الشعارات التي رفعت في التظاهرة “تدعو كلّها إلى خروج الإيرانيين. ليس من هذه القرى فحسب، بل من سورية كلّها”.

القرى التي شهدت تظاهرات تعتبر رأس حربة لأي محاولة تقدم للنظام للسيطرة على المنطقة

وقالت المصادر إنّ المليشيات الإيرانية “تعبث بهوية محافظة دير الزور بأكملها”. مضيفة: “إنهم (الإيرانيين) يحاولون، ترهيباً وترغيباً، فرض عقيدة دينية طارئة على الناس. نريد العودة إلى قرانا خالية من أي وجود إيراني. نريد من التحالف الدولي مساعدتنا في ذلك”.