العالم الآن

جريدة عربية شاملة

دراسة.. مستخدمي السجائر الإلكترونية أكثر عرضة للإصابة بسكتة دماغية

دراسة.. مستخدمي السجائر الإلكترونية أكثر عرضة للإصابة بسكتة دماغية

دراسة.. مستخدمي السجائر الإلكترونية أكثر عرضة للإصابة بسكتة دماغية

العالم الآن-

توصلت دراسة علمية إلى أن مستخدمي السجائر الإلكترونية قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بسكتة دماغية في منتصف العمر أكثر من المدخنين التقليديين.

فقد وجد الأكاديميون في نيويورك، الذين تابعوا ما يقرب من 80 ألف أميركي، أن مدخني السجائر التقليدية كانوا أكثر عرضة للإصابة بسكتة دماغية بمعدل ستة أضعاف مقارنة بالمدخنين الإلكترونيين، بحسب صحيفة “ديلي ميل”. 

لكن مستخدمي السجائر الإلكترونية واجهوا خطرًا أعلى بنسبة 15% تقريبًا من التعرض للسكتة في سن مبكرة، مقارنةً بالمدخنين العاديين، بحسب الدراسة.

وعانى مستخدمو السجائر الإلكترونية من أول سكتة دماغية لهم في سن 48 في المتوسط، أي قبل عقد من مدخني السجائر التقليديين.

وفي الدراسة، قام الباحثون في مستشفى “ماونت سيناي” في نيويورك بتحليل مسح وطني شمل 79825 بالغًا أصيبوا بالفعل بسكتة دماغية.

وقاموا بفحص سجلات المرضى بين عامي 2015 و2018 لتحديد من هم مدخنو السجائر العادية أو مدخنو السجائر الإلكترونية أو يستخدمون كليهما.

وفي حين أن استهلاك السجائر الإلكترونية مقبول عمومًا على أنه أكثر صحة من السجائر التقليدية، حذر الباحثون من أن تدخين هذه السجائر في سن مبكرة يمكن أن يتسبب في أضرار صحية لا يمكن إصلاحها. ويزيد تدخين هذه السجائر من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية بالإضافة إلى حالات أخرى بما في ذلك السرطان وأمراض القلب.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تستعد فيه بريطانيا لأن تصبح أول دولة في العالم تصف السجائر الإلكترونية لمساعدة المدخنين على الإقلاع عن التدخين.

وقال الباحثون: “إن التدخين الإلكتروني يمكن أن يؤدي إلى حدوث جلطات لأن دخانه قد يحتوي على مواد كيميائية ضارة يمكن أن تلحق الضرر بالأوعية الدموية وتؤدي إلى تصلب الشرايين، عندما يتراكم انسداد في أحد الشرايين”.

وأضاف الباحثون: “هذا يمكن أن يقلل من تدفق الدم إلى الدماغ، مما يؤدي إلى السكتة الدماغية”.

كما يزيد تدخين السجائر العادية أيضًا من خطر إصابة الشخص بتصلب الشرايين والإصابة بسكتة دماغية.

وأشار العلماء غير المشاركين في الدراسة إلى أن الدراسة لم تأخذ في الاعتبار ما إذا كان الأشخاص الذين استخدموا السجائر الإلكترونية مسبقًا كانوا مدخنين سابقًا.

ويعتبر بعض العلماء أن السجائر الإلكترونية أفضل من التقليدية لأنها لا تحتوي على المواد الضارة نفسها.

وحذر  أورفيش باتل، الباحث في كلية الطب “أي كان” الذي شارك في الدراسة، من أن السجائر الإلكترونية يمكن أن تخفي مخاطر صحية. وقال: “يحتاج الجمهور إلى معرفة أن سلامة السجائر الإلكترونية لم تُثبت بعد”.

وأضاف: “لا ينبغي اعتبارها بديلًا عن التدخين التقليدي بخاصة للأشخاص الذين يعانون من عوامل الخطر الموجودة مثل تاريخ الإصابة بالنوبات القلبية وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول في الدم”.