العالم الآن

– جريدة عربية شاملة –

تفاصيل صادمة ...كيف قتلت كاسل "طفلها" بعد 5 أشهر من التبني؟

تفاصيل صادمة ...كيف قتلت كاسل "طفلها" بعد 5 أشهر من التبني؟

تفاصيل صادمة …كيف قتلت كاسل “طفلها” بعد 5 أشهر من التبني؟

نُشرت معلومات جديدة في قضية مقتل طفل صغير بعد أشهر قليلة من “فترة تجريبية” قبل تبنيه من قبل زوجين.

وقعت الحادثة مساء اليوم الذي سبق قرار هيئة التبني بزيارة العائلة لإعادته ،بعدما انتهى تقرير بأنه من الأفضل تبنيه من قبل عائلة أخرى.

ونشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، لقطات جديدة للزوجة المتهمة لورا كاسل ، 38 عاما وهي تصنع تعابير وجه غريبة و مخيفة في المستشفى حيث كان يرقد الطفل الضحية.

وأدينت كاسل بقتل الطفل ليلاند جيمس كوركيل البالغ من العمر 13 شهرًا الأسبوع الماضي بعد أن اكتشفت المحكمة رسائل متبادلة بينها وبين زوجها تقول له فيها إنها قامت “بضرب” الطفل لإسكاته وإنها تحاول منع نفسها من ضربه وعبارات كثيرة تدل على تعنيفها له.

وتوفي الطفل في اليوم التالي بعد أن اكتشف الأطباء أن قلبه لم يكن ينبض وأنه مصاب في رأسه، والتي زعمت لورا كاسل إنه سقط من على أريكة.

لكن المحكمة اكتشفت قيام المتهمة بالبحث عبر الإنترنت عما قد يتسبب في حدوث نزيف في المخ أثناء وجود طفلها في المستشفى، حيث بدأت الحقيقة في الظهور.

السيدة المتهمة

واستمعت المحكمة أيضًا إلى عاملة اجتماعية أبلغت عن مخاوفها بشأن الأم بالتبني بعد أن وصفت الطفل بأنه “كسول” و “كبير”.

فلم تكن بداية ليلاند في الحياة سعيدة منذ ولادته، حيث نُقل إلى رعاية مجلس مقاطعة كمبريا بعد يومين فقط من ولادته في 21 ديسمبر/كانون الأول 2019، ووضع لدى عائلة أخرى بشكل مؤقت إلى حين العثور على أسرة تتبناه في الأخير.

وقالت شارلوت داي، السيدة التي أوكلت إليها رعاية الطفل في الأشهر الثمانية الأولى من حياته القصيرة، إن ليلاند جيمس كان حقاً “طفلاً سعيداً ومرحاً”،و كان يستمتع بالقفز داخل كرسي اللعب، ويحب العناق والحمل،”لكنه كان يبكي عندما كان يوضع في مقعده عند حلول موعد الغداء لأنه كان على دراية تامة بروتينه اليومي”.

وفي مايو/ أيار 2020 عثر على عائلة مناسبة تتبناه، وكانت أسرة كاسل من بارو، وهي مدينة صناعية على ساحل كمبريا.

أراد سكوت ولورا كاسل إنجاب طفل بعد وقت قصير من لقائهما في عام 2005، لكن ذلك لم يكن سهلاً وأدت مشاكل الخصوبة لدى لورا إلى اكتئابها.

كان الزوجان يفكران منذ فترة طويلة في التبني وقاموا بالبدء في الإجراءات رسمياً في عام 2019، مع تلقيهما أخيراً للمكالمة التي أخبرا فيها عن العثور على ابن محتمل لهما اسمه ليلاند جيمس.

خضع جميع أفراد أسرة كاسل لمقابلات وزيارات وتدريبات، ونجحوا في الاختبارات من قبل الاخصائيين الاجتماعيين.

وقالت داي إنها كانت سعيدة بهما عندما أتوا لزيارتها وطفلها ليلاند في يوليو/تموز.

في الشهر التالي، انتقل الطفل للعيش مع الزوجين كاسل، وكانت ثمة آمال كبيرة في أن الطفل البالغ من العمر آنذاك ثمانية أشهر، قد وجد أسرته الدائمة. لكن لم تدم تلك الآمال طويلاً.

وقال الزوجان إنهما عانيا كثيراً لأن ليلاند جيمس، كان يبكي كثيراً وخاصة في الليل، وإنهما لم يستطيعا بناء علاقة مع الطفل.

وبحسب ما أدلى به الزوج في محكمة بريستون كراون: “لم أكن أعتقد أنه كان يحبنا”.

كانت لورا كاسل تقوم بالجزء الأكبر من دور الوالدين لأن زوجها كان يعمل ليلاً في أحد المصانع.

وفي الأسابيع التي تلت وصول ليلاند جيمس، كانت ترسل رسائل متعددة تشكو من ابنهما وتقول إنها تحاول جاهدة منع نفسها من ضربه لكنها قد لا تتوانى عن فعل ذلك يوماً ما.

وفي المحكمة، وصف الزوجان، الطفل بعبارات قوية، حيث ادعت لورا أن جلد مؤخرة الطفل يعادل ضربة واحدة على رجله أو يده، وأن ذلك كان بهدف تخويفه وليس لإلحاق الضرر به.

واستخدمت كاسل مصطلحات مثل “بذرة الشيطان” في محاولة لإضفاء بعض الفكاهة على ما تقول.

قالا إنهما كانا ينويان تربية الطفل على طريقة آبائهما، واستخدما العقاب الجسدي على الرغم من موافقتهما على اتباع قواعد مجلس مقاطعة كمبريا الذي لا يتسامح مع العقاب البدني للأطفال.

وقالت الزوجة إنها جربت الأسلوب التربوي الذي فرضه المجلس لكنه لم يكن ناجحاً دائماً.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، أثيرت مخاوف عندما قالت كاسل إنها لا تشعر بأنها تحب ليلاند جيمس، وفي ديسمبر/ كانون الأول، لاحظوا أن الزوجين “لا يسعدان بكل ما يفعله الطفل”، ولكن لم تكن هناك مخاوف بشأن سلامة الطفل، حيث لم تظهر على جسده آثار كدمات أو علامات مشبوهة.

وناقشا الزوجان مسألة إنهاء عملية التبني، لكن الزوجين قالا إنهما بصراحة لا يستطيعان تسليم الطفل وإن أفراد أسرتيهما وقعوا في حب الطفل حقاً.

وتم الاحتفال بعيد ميلاد ليلاند الأول بسرور، وجاء الاحتفال بعيد الميلاد (كريسماس) بعد أربعة أيام، والتقطت الأسرة صوراً ظهروا فيها سعداء ومسرورين.

وكانت لا تزال ترد بعض الرسائل من لورا كاسل إلى زوجها تشكو فيها عن عدم قدرتها على التأقلم وتنتقد الحالة المزاجية للطفل، وكان يرد هو الآخر بعبارات مماثلة قائلاً إن زوجته لم تكن سيئة وأن الصبي هو من كان يخرب الأشياء.

وفي السادس من يناير/كانون الثاني، عاد كاسل إلى المنزل بعد الساعة 6 وخلد إلى النوم بعد أن وضع قناعاً لحجب النور على عينيه وسدادات في أذنيه.

ولم تمض ساعتان على نومه ، حتى أيقظته زوجته وبين راحتيها جثة الطفل،وقالت إنه سقط من الأريكة، ففقد وعيه وتباطأ تنفسه وبدأت أطرافه ترتجف.

كررت نفس القصة للمسعفين الذين هرعوا إلى منزلهما والأطباء في مستشفى فورنس العام ثم مستشفى ألدر هاي للأطفال حيث تم نقل ليلاند جيمس للعناية المستعجلة.

وأظهرت الصور الشعاعية إصابات شديدة في دماغه، وتورماً ونزيفاً، وتم إعلان وفاة الطفل البالغ من العمر 13 شهراً في حوالي الساعة الثالثة في السابع من يناير.

وكررت لورا كاسل ادعاء سقوط الطفل من الأريكة للشرطة، ولكن بحلول ذلك الوقت، كُشفت أكاذيبها على ضوء ما توصل إليه خبراء علم الأمراض الذين فحصوا جثة ليلاند جيمس.

وأظهر جسده الصغير علامات عديدة لما يسمى بمتلازمة “الطفل المهزوز” (وهي أن يقوم أحد الوالدين عند بكاء الطفل دون توقف بهزه بشدة لمعاقبته وتهدئته، الأمر الذي يسبب ارتجاج الدماغ، أو حينما يُضرب الطفل على رأسه حتى لو كان ذلك باستخدام أداة غير مؤذية، كالوسادة مثلاً).

ويطلق عليه الآن اسم “صدمة الرأس المؤذية”.

كان هناك نزيف كبير في دماغه وعينيه، وضرر في عموده الفقري وأثر ضرب على رقبته.

ونظراً لعمره وحجمه، فمن غير المحتمل أن يتسبب الهزّ وحده في حدوث تلك الإصابات، فمن المحتمل أن يكون ذلك نتيجة اصطدام الرأس بقطعة أثاث على سبيل المثال.

وفي اليوم المقرر لبدء محاكمتها، اعترفت لورا كاسل بالقتل دون قصد، قائلة إنها تريد “العدالة” لابنها الصغير.

وقالت إنها هزت ليلاند لمنعه من البكاء، وإنها تعبت من صراخه وضوضائه، بضرب رأسه بذراع الأريكة.

وقال الإدعاء إن ما حدث كان أكثر فظاعة، فقد سمع الجيران صوت ارتطام قوي دون سماع صراخ رضيع.

وأضاف إن لورا كاسل فقدت أعصابها عندما بصق الطفل قطعة البسكويت من فمه، فحملته وضربت رأسه بقوة بقطعة أثاث.

اعترفت لورا كاسل بقتله لكنها أنكرت أنها كانت تنوي التسبب بإلحاق أي ضرر جسيم به أو قتله.

جادل محاموها بأنها فقدت صوابها في تلك اللحظة وهزت طفلها لتخويفه وتهدئته، لكنها لم تكن تنوي قتله،وقالوا إنها ستُعرف إلى الأبد بأنها قاتلة طفل دون قصد ولكن لا ينبغي تصنيفها على أنها مرتكبة جريمة قتل .

اختلفت هيئة المحلفين ووجدتها مذنبة بارتكاب جريمة قتل وتهمة تعنيف واحدة بحق ليلاند، لكنها وجدت أنها غير مذنبة بتهمتين أخريين متعلقتين بمعاملة الأطفال بقسوة ووحشية.

ووجدت المحكمة أن زوجها بريء من تهمة التسبب في موته أو السماح بذلك وبريء من تهمتين متعلقتين بالمعاملة القاسية للأطفال.

وانهار الزوج في المحكمة بعد سماع اعتراف زوجته بالقتل، بعد أن ظل الأمر خافياً عليه حتى لحظة إدانتها بالقتل غير العمد.

وكان لدى الأخصائيين الاجتماعيين بعض المخاوف بشأن استمرار تبني الطفل من قبل أسرة كاسل، وكان من المقرر إجراء مراجعة في أوائل يناير، لكن ليلاند جيمس قُتل قبل حلول ذلك اليوم.