العالم الآن

– جريدة عربية شاملة –

الكويتية خلود المطيري تنسحب من بطولة تايلاند الدولية رفضاً لمواجهة لاعبة إسرائيلية

الكويتية خلود المطيري تنسحب من بطولة تايلاند الدولية رفضاً لمواجهة لاعبة إسرائيلية

الكويتية خلود المطيري تنسحب من بطولة تايلاند الدولية رفضاً لمواجهة لاعبة إسرائيلية

العالم الآن-

انسحبت اللاعبة الكويتية خلود المطيري من بطولة تايلاند الدولية، في فئة سلاح المبارزة، رفضاً لمواجهة لاعبة إسرائيلية وذلك دعمًا للقضية الفلسطينية.

وقالت شريفة الغانم، الأمين العام للجنة البارالمبية الكويتية في تصريحات صحافية إن “انسحاب خلود المطيري يأتي في إطار المواقف الكويتية. سياسيًا ورياضيًا، الرافضة للتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين”.

وبذلك انضمت المطيري التي كانت مرشحة للفوز بميدالية ذهبية في بطولة تايلاند الدولية لسلاح المبارزة. إلى مجموعة كبيرة من الرياضيين الذين فضلوا الانسحاب على مبارزة لاعبين إسرائيليين. مضحين بمسيرتهم الرياضية رفضًا للتطبيع.

و انسحب لاعب المنتخب الكويتي لكرة المضرب محمد العوضي من مواجهة لاعبٍ إسرائيلي في الدور نصف النهائي من البطولة الدولية للمحترفين تحت سن 14 عامًا في دبي في يناير/ كانون الثاني الماضي.

كما انسحب اللاعب الكويتي عبد الرزاق البغلي من بطولة الإمارات الدولية للموتوسيرف. رفضًا لمواجهة لاعبٍ إسرائيلي.

ومن الكويت، يتحدث عبد العزيز القطان عضو لجنة القدس في جمعية المحامين الكويتيين عن الخطوة التي قامت بها خلود المطيري. مشيرًا إلى أنها تعكس موقف الكويت شعبًا وقيادةً الثابت ضد التطبيع مع العدو الإسرائيلي.

وأضاف القطان: “قرارات اللاعبين الكويتيين بالانسحاب على مواجهة إسرائيليين نابع منهم شخصيًا بالدرجة الأولى فهذا هو الموقف الشعبي الكويتي والثقافة الكويتية المنسجمة مع القضية الفلسطينية”.

كما شرح أن هذه المواقف هي من باب المسؤولية تجاه القضية العربية والإسلامية والإنسانية. وتابع: “كل أبطال الكويت يسجلون موقفًا نيابة عن الشعوب العربية”.

أما عن تأثير هذه المواقف المشرفة على توجهات بعض الأنظمة العربية التي تدعم التطبيع، فيرى عضو لجنة القدس في جمعية المحامين الكويتيين أنه في زمن وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المفتوح. أصبحت كل هذه الممارسات العدوانية والوحشية بحق الفلسطينيين تحرج الأنظمة التي اختارت التطبيع مع الاحتلال.

وأوضح أن هذا الموقف الرياضي اليوم يلفت الأنظار أكثر نحو القضية الفلسطينية.