العالم الآن

جريدة عربية شاملة

العراق.. اعتقال نائب أبو بكر البغدادي

العراق.. اعتقال نائب أبو بكر البغدادي

العراق.. اعتقال نائب أبو بكر البغدادي

العالم الآن-

أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي اليوم الإثنين القبض في عملية أمنية خارج البلاد. على سامي جاسم، نائب الزعيم السابق لتنظيم “الدولة”، أبو بكر البغدادي.

وكان البغدادي قُتل في أكتوبر/ تشرين الأول 2019. بعملية خاصة للقوات الأميركية شمالي سوريا.

وقال الكاظمي في تغريدة على حسابه الشخصي في “تويتر“: “في الوقت الذي كانت عيون أبطالنا في القوات الأمنية يقظة لحماية الانتخابات. كانت ذراعهم الأصيلة في جهاز المخابرات. تنفذ واحدة من أصعب العمليات المخابراتية خارج الحدود”.

وأضاف أن العملية تمت “للقبض على المدعو سامي جاسم. مشرف المال لتنظيم (داعش). ونائب أبو بكر البغدادي (زعيم التنظيم)”. ولم يذكر تفاصيل إضافية حول العملية ومكانها.

وقتل البغدادي في عملية إنزال جوي أميركية في أكتوبر/ تشرين الأول 2019. في بلدة باريشا شمالي محافظة إدلب السورية، وتم الإعلان لاحقًا عن تسلّم إبراهيم القرشي زعامة التنظيم خلفًا له.

وفور إعلان إلقاء القبض على نائب البغدادي. نشرت حسابات عراقية صورًا. قالت إنها تعود لسامي جاسم الذي يُلقب بـ “أبو آسيا” لحظة القبض عليه.

وقالت خلية الإعلام الأمني العراقي، اليوم الإثنين. إن المعتقل هو: “سامي جاسم محمد جعاطة العجوز الجبوري الملقب بأبو آسيا وأبو عبدالقادر الزبيدي. وهو المشرف العام لإدارة الملفات المالية والاقتصادية للتنظيم”.

 وأشارت الخلية إلى أن جاسم: “يعد أحد أهم المطلوبين دوليًا وهو مقرَّب من اللجنة المفوضة لإدارة التنظيم ومقرّب من زعيم التنظيم الحالي”. مبينة أنه تولى سابقًا ما يسمى “ديوان بيت المال في التنظيم” و”نائب والي دجلة”.

وسبق أن ظهرت صورة واسم سامي جاسم. في أغسطس/ آب 2019 حينما وضع موقع “المكافآت من أجل العدالة” التابع للخارجية الأميركية. مكافأة قدرها 15 مليون دولار مقابل معلومات تقود إلى أبرز ثلاثة قادة في التنظيم. بواقع خمسة ملايين لكل شخص.

وكانت وزارة الخزانة الأميركية أدرجت جاسم المولود عام 1974. ضمن قائمة “الإرهابيين العالميين” في سبتمبر/ أيلول 2015.

وأعلن تنظيم “الدولة” مدينة الموصل “عاصمة” له في العراق صيف 2014. قبل أن يتم طرده على يد الجيش العراقي والتحالف الدولي عام 2017.