العالم الآن

– جريدة عربية شاملة –

الشرطة الإسرائيلية تعزز تواجد قواتها في القدس إستعداداً لتشييع شيرين أبو عاقلة

الشرطة الإسرائيلية تعزز تواجد قواتها في القدس إستعداداً لتشييع شيرين أبو عاقلة

الشرطة الإسرائيلية تعزز تواجد قواتها في القدس إستعداداً لتشييع شيرين أبو عاقلة

العالم الآن-

عزّزت الشرطة الإسرائيلية من تواجدها في مدينة القدس الشرقية، الجمعة، استعدادًا لمراسم تشييع الفلسطينيين لجثمان الصحفية شيرين أبو عاقلة، إلى مثواها الأخير.

أعلنت القوى الوطنية والإسلامية بمدينة القدس، أن الجمعة هو “يوم إضراب وحداد شامل”.

وكانت الفعاليات الوطنية بالقدس، قد رفضت القيود التي تحاول الشرطة الإسرائيلية فرضها على الجنازة، بما في ذلك عدم رفع العلم الفلسطيني، وترديد الهتافات الوطنية.

ومن المقرر أن يجري بعد ظهر الجمعة، تشييع جثمان أبو عاقلة، التي تحمل أيضًا الجنسية الأميركية، من المستشفى الفرنسي بالسيارات إلى ميدان عمر بن الخطاب في باب الخليل بالبلدة القديمة، ومن ثم تسير الجنازة على الأقدام إلى كنيسة الملكيين الكاثوليك، ومن ثم توارى الثرى في مقبرة صهيون بالبلدة القديمة.

قالت هيئة البث الإسرائيلية، الجمعة: “تتخذ الشرطة اليوم إجراءات أمنية مشددة في محيط الحرم القدسي الشريف والبلدة القديمة من القدس، تمهيدًا لتشييع جثمان مراسلة قناة الجزيرة الفضائية شيرين أبو عاقلة إلى مثواها الأخير بعد ظهر اليوم”.

وقتلت أبو عاقلة الأربعاء، فيما أصيب زميلها المنتج علي السمودي برصاصة في أعلى الظهر، بالقرب من مخيم جنين للاجئين بينما كانا متوجهَين لتغطية مواجهات في المخيم بين عناصر الجيش الإسرائيلي وفلسطينيين.

وأثارت هذه الجريمة استنكارًا دوليًا ودعوات لإجراء تحقيق مستقل في قتلها، خاصة أنها كانت ترتدي سترة الصحافة الواقية للرصاص.

وكانت كل من جنين ونابلس ورام الله والقدس موطن نشأتها ومستقر جثمانها الأخير ودعت الشهيدة شيرين أبو عاقلة، حيث جالت يوم أمس الخميس في المدن والأحياء الفلسطينية التي نقلت قضيتها إلى العالم بأسره خلال عملها الميداني لتدخل مقر المقاطعة للمرة الأخيرة محمولة بنعش على أكتاف الحرس الرئاسي الفلسطيني ومغطاة بعلم بلدها فلسطين.

وكشف شقيق أبو عاقلة أن الشرطة الإسرائيلية حاولت التدخل في سير الجنازة عبر فرض شروطها والحديث عن رغبتها في إزالة الأعلام، ومنع الهتافات وأيضا نقل الجثمان من المستشفى الفرنسي اليوم في القدس مباشرة إلى المقبرة وهو ما لم ترضخ له العائلة.

واتهمت السلطة الفلسطينية، وشبكة الجزيرة، إسرائيل بـ”اغتيال” أبو عاقلة، عمدًا، في حين قال الجيش الإسرائيلي إنه شكّل لجنة تحقيق في الحادث.