العالم الآن

جريدة عربية شاملة

إصابة عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع قوات الاحتلال بالقدس..

إصابة عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع قوات الاحتلال بالقدس..

إصابة عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع قوات الاحتلال بالقدس..

العالم الآن- متابعة : أصيب عشرات الشبان الفلسطينيين خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات

في بلدة العيسوية بالقدس المحتلة.

ووفق مصادر محلية، فقد أصيب الليلة الماضية 17 مواطنا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق

بالغاز المسيل للدموع، وآخرين بحروق خلال مواجهات اندلعت في بلدة العيسوية.

فيما شهدت العيسوية مواجهات مع قوات الاحتلال التي تعمدت إطلاق الرصاص وقنابل الغاز والصوت بكثافة صوب الأهالي

والبيوت، بعد أن اقتحمت البلدة حيث رد الشبان بوابل من المفرقعات والألعاب النارية على دوريات الشرطة.

تجدر الإشارة إلى أن قوات الاحتلال أعدمت الأربعاء، الفتى عمر أبو عصب من العيسوية، في شارع الواد بالبلدة القديمة في القدس.

أما في حي الشيخ جراح، فقد أعطب مستوطنون، فجر الجمعة، إطارات 13 مركبة بأدوات حادة.

وفي بلدة الطور، دعا مشاركون في وقفة اسناد بعد صلاة الجمعة إلى التواجد الدائم أمام بناية مكونة من 5 طوابق تضم

10 شقق سكنية مهددة بالهدم من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وأفاد عضو لجنة البناية وأحد أصحاب الشقق فايز خلفاوي: “نطالب جميع أبناء شعبنا والمتضامنين بضرورة التجمع

والاحتشاد أمام المبنى، لإيصال صوت أصحاب الشقق للعالم، ووقف الإجراءات العنصرية لبلدية الاحتلال بحق المقدسيين وشعبنا،

وأنه لا مكان لنا نعيش فيه غير هذا المكان ولن نتركه”.

وعلى مدار 10 أعوام مضت، قدمت العائلات المقدسية المستهدفة كل الإجراءات القانونية لبلدية الاحتلال في القدس بهدف الحصول

على تراخيص وقف قرارتها العنصرية بحقهم، غير أنها كانت ترفض ذلك في كل مرة.

في سياق متصل، انتشر على شبكات التواصل الاجتماعي فيديو لمستوطن إسرائيلي يقف أمام باب كنيسة الأرمن في القدس ويبصق

على بابها وهو ما أثار مشاعر من الغضب على هذا التصرف.

ويظهر الفيديو قيام المستوطن الذي يرافقه كلبه بالوقوف أمام باب الكنيسة ومن ثم البصق لأول مرة ومن ثم ينظر إلى كاميرا

المراقبة المثبتة على الباب ويبصق عدة مرات ومن ثم يظهر حركات وإشارات نابية.

ميدانيا اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية الهاشمية جنوب جنين، ودهمت منزلا، وبحسب مصادر أمنية فإن قوات الاحتلال

داهمت منزل المواطن خالد حسين الفايد وفتشته واستجوبت ساكنيه.

وفي ملف استعادة جثامين الشهداء أعلنت الهيئة العامة للشؤون المدنية في بيان لها عن موعد تسليم جثمان الشهيدة إسراء خزيمية.

وجاء في البيان أنه “سيتم تسليم جثمان الشهيدة إسراء خزيمية من بلدة قباطية بمحافظة جنين، إلى الارتباط المدني الفلسطيني

اليوم الجمعة الساعة الرابعة عصراً على حاجز سالم العسكري الإسرائيلي”.

وكانت خزيمية استشهدت برصاص قوات الاحتلال قرب باب السلسلة في مدينة القدس المحتلة، في 30 سبتمبر الماضي وهي متزوجة ولديها ثلاثة أولاد وبنت، أكبرهم عمره 10 أعوام وأصغرهم عامان.

هذا وأشار فادي خزيمية شقيق الشهيدة إنه سيتم تشييع جثمانها بمسيرة وموكب رسمي وشعبي يوم غد السبت بعد صلاة الظهر في بلدة قباطية جنوب جنين.