العالم الآن

جريدة عربية شاملة

الرئيس التركي: حريصون على الارتقاء بعلاقاتنا مع السعودية ومصر

الرئيس التركي: حريصون على الارتقاء بعلاقاتنا مع السعودية ومصر

أردوغان: سنخرج منتصرين من حرب الاستقلال الاقتصادي

العالم الآن-

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده ستخرج منتصرة من حرب “الاستقلال الاقتصادي” التي تخوضها، تزامنًا مع هبوط سعر الليرة التركية إلى أدنى مستوياته.

وقال أردوغان، عقب اجتماع للحكومة التركية في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة: “سنخرج منتصرين من حرب الاستقلال الاقتصادي كما فعلنا ذلك في باقي المجالات”.

وأوضح أردوغان أن زيادة الأسعار الناتجة عن ارتفاع سعر الصرف لا تؤثر بشكل مباشر على الاستثمار والإنتاج والتوظيف، مبينًا أن القدرة التنافسية في سعر الصرف تؤدي إلى زيادة الاستثمار والإنتاج والعمالة.

وأضاف أن تركيا لديها الخبرة الكافية في إدارة الأزمات المالية، وأن أنقرة مصممة على اغتنام الفرص التي أتيحت خلال هذه الفترة الحرجة التي يمر بها العالم.

وتابع قائلًا: “مصممون على فعل ما هو صحيح ومفيد لبلدنا من خلال التركيز على الاستثمار والإنتاج والتوظيف وسياستنا الاقتصادية الموجهة نحو التصدير”.

وأردف: “لن نسمح للانتهازيين الذين يرفعون أسعار السلع بشكل مفرط بذريعة ارتفاع سعر الصرف. وسنواصل الكفاح ضد هؤلاء”.

ولم تكد الليرة التركية تهنأ بتعاف لفترة وجيزة اليوم الإثنين. إذ سرعان ما هوت إلى مستويات تاريخية منخفضة.

وجرى تداول الليرة عند 11.44 مقابل الدولار. مسجلة مستويات قياسية منخفضة لعاشر جلسة على التوالي. وخسرت العملة التركية ثلث قيمتها هذا العام.

وخفض البنك المركزي يوم الخميس، تحت ضغط من الرئيس رجب طيب أردوغان. سعر الفائدة 100 نقطة أساس إلى 15% على الرغم من اقتراب معدل التضخم من 20%. وأشار إلى مزيد من التيسير النقدي.

وانخفضت قيمة الليرة بنحو 12% الأسبوع الماضي وحده. مما يجعلها العملة ذات الأداء الأسوأ على مستوى العالم.

وكان هبوطها بنسبة 6% يوم الخميس هو الأكبر منذ أن أقال أردوغان. الذي يصف نفسه بأنه عدو لأسعار الفائدة، رئيس البنك المركزي ناجي إقبال في مارس/ آذار الماضي