العالم الآن

جريدة عربية شاملة

"أبل" تمدد فترة عمل موظفيها عن بُعد حتى شهر فبراير المقبل

"أبل" تمدد فترة عمل موظفيها عن بُعد حتى شهر فبراير المقبل

أبل تسمح رسمياً للعملاء بإصلاح هواتف أيفون الخاصة بهم

العالم الآن-

ستدعم “أبل” رسميًا العملاء الذين يقومون بإصلاح الأجهزة الخاصة بهم لأول مرة على الإطلاق. وسيتيح الإصلاح الذاتي للعملاء شراء أدوات وقطع غيار أصلية من “أبل”، والحصول على الإرشادات المطلوبة لاستخدامها عندما يحتاجون إلى إصلاح هواتفهم الخاصة، بحسب صحيفة “إندبندنت”.

وبموجب البرنامج الجديد، سيتمكن العملاء من إصلاح شاشات العرض أو الكاميرات المكسورة، أو استبدال البطاريات، على سبيل المثال.

ويأتي إعلان الشركة وسط ضغوط متزايدة من حركة “الحق في الإصلاح”، التي تجادل بأن عدم السماح بإصلاح جهاز الفرد الخاص أمر غير مستدام وغير عادل.

وبينما تقدم “أبل” طرقًا أخرى لإصلاح الأجهزة، وخيار استبدال الأجهزة القديمة لإعادة استخدامها أو إعادة تدويرها، لم يتم دعم العملاء الفرديين الذين يريدون إصلاح أجهزتهم بأنفسهم رسميًا حتى الآن. 

وسيُطلب من العملاء التأكد من أنهم مرتاحون لإجراء الإصلاحات الخاصة بهم قبل استلام الأجزاء، كما سيتم توجيههم عبر سلسلة من المستندات للتأكد من فهمهم لتعقيد أي إصلاح معين.

وإذا حدث خطأ في العمل، فسيكون العملاء قادرين على نقله إلى مقدمي الخدمة الرسميين ليقوم به محترف، حيث يتعين عليهم دفع تكاليف الإصلاح.

وسيدعم برنامج إصلاح الخدمة الذاتية الجديد الآلاف من مزودي الخدمة، وبعضهم مصرح لهم من قبل “أبل” والبعض الآخر عبارة عن شركات مستقلة. وكانت “أبل” قد أطلقت عام 2019 برنامجًا يتيح لمزودي الخدمة الوصول الكامل إلى الأجزاء والأدوات الرسمية.

وأوضحت “أبل” “أنها لا تزال تتوقع أن تكون زيارة مزود الخدمة المحترف هي النهج الأكثر أمانًا والأكثر موثوقية للغالبية العظمى من العملاء”.

وتخصص الخدمة الجديدة “للفنيين الأفراد الذين لديهم المعرفة والخبرة بإصلاح الأجهزة الإلكترونية”، نظرًا لأنها قد تتطلب عملًا دقيقًا.

وإذا اختار العميل إجراء الإصلاحات الخاصة به، فسيقوم بالتسجيل عبر الإنترنت من خلال مزود تابع لجهة خارجية. وسيتم بعد ذلك إرسال الأجزاء والتعليمات ذات الصلة لإجراء الإصلاح، وسيُطلب منهم إعادة الأجزاء المكسورة لإعادة تدويرها.

وسيتم إطلاق “خدمة الإصلاح الذاتي” مبدئيًا في الولايات المتحدة لأجهزة أيفون 12 و13. وسيصل إلى أجهزة كمبيوتر Mac المزودة بشرائح M1 لاحقًا، وسيتوسع نطاق الخدمة ليشمل بلدانًا أخرى عام 2022.

وأشارت “أبل” إلى أنها تعمل على تطوير قابلية الإصلاح أثناء عملية تصميم الأجهزة، وأن أحدث الهواتف التي صنعتها هي أكثر الأجهزة قابلية للإصلاح.

وفي البداية، ستوفر 200 قطعة وأدوات فردية لإجراء الإصلاحات الأكثر شيوعًا، مثل الشاشة والبطارية والكاميرا، على أحدث خطين من أجهزة أيفون. وأكّدت “أبل” أن دعم الأنواع الأخرى من الإصلاحات سيأتي في وقت لاحق من هذا العام.

وقال جيف ويليامز، الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة “أبل”، في بيان: “إن توفير وصول أكبر إلى قطع غيار أبل الأصلية يمنح عملاءنا مزيدًا من الخيارات إذا كانت هناك حاجة إلى الإصلاح”.